شهد المكتب العربي ازدهاراً منذ تأسيسه في مدينة الكويت عام ١٩٦٨على يد المهندس حامد عبد السلام شعيب وشركائه، وسرعان ما أصبح من أبرز المكاتب الهندسية والمعماريّة المعروفة بالكويت ودول الجوار.

وقد تماشى نمو المكتب العربي مع النمو والازدهار الذي شهدته دولة الكويت ودول المنطقة المحيطة. وقد ساهم المكتب العربي في النمو التى شهدته المنطقة من خلال تنفيذ مشاريع عديدة منها مشروع برج الراية ومشروع مدينة الأعمال الكويتية اللذان باتا من المعالم الساطعة في أفق مدينة الكويت والتي وباعتراف الكثيرين ساهمت في تكوين صورة إيجابية لدولة الكويت.

أما اليوم، وتحت إدارة المهندس طارق حامد شعيب أصبحت محصّلة السيرة الذاتية للمكتب العربي تضم أكثر من ألف مشروع تجاري وحكومي وسكني وترفيهي وتربوي حول العالم. ولا يزال المكتب العربي يتبع نهج التقدم والتطور، وذلك عبر إدخال أحدث التقنيات في عالم تكنولوجيا المعلومات في برامجه وأيضاً عبر توسيع نطاق عملها على المستوى العربي والعالمي.